أنت غير مسجل في منتـديــات يـمـن المحبـــــة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

                  
     
                        

 
العودة   منتـديــات يـمـن المحبـــــة > يمـــن المحبـــــة العـــــــــام > المنتدى العام
 

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-26, 11:35 AM منتديات يمن المحبة
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: بلدي الثاني السعوديه
المشاركات: 2,048
نبيل الأكحلي غير متواجد حالياً
افتراضي رحلة حاج 1428للهجرة الجزء الثاني

السلام عليكم ورحمة الله

الجزء الثاني من رحلة الحج

خصص الجزاء الأول ليوم التروية ويوم عرفة على هذا الرابط


http://www.yemenm7bh.com/vb/showthread.php?t=15311

واليوم نكمل
حيث كنا قد توقفنا عند الساعة الثانية ظهراً تقريباً واثناء ما كنت جالس في وحدانية مع المولى عزوجل ادعو لمن احبهم قلبي وحبوني من اخوة واحباب واشقاء ومن استوصانا بالدعاء لة اتصل بي من كنت ادعو له من اقرب الناس الى قلبي واهلي عندة هذة اللحظة عرفت ان الارواح فعلاً جنود مجندة تتألف لبعضها البعض والغريب ياخوان اننا فعلاً وقد تقولون اننا ابالغ تذكرت بعض الزملاء والأصدقاء في تلك اللحظات وما هي الا لحظات بسيطة والتلفون يرن منهم عندها حسيت فعلاً ان الانسان بقدر ما يعطي ياخذ ومتى ما كان الانسان صادق مع نفسة فانة يكون صادق مع الاخرين وبالتالي يبادلونة نفس الشعور . المهم ماعلينا لنرجع الى محورنا .


للتوضيح عن الوقوف بعرفة


1- إذا وصل الحاج إلى عرفة استحب له أن ينزل بنمرة إلى الزوال إن تيسر له ذلك ; لفعله صلى الله عليه وسلم وإن لم يتيسر النزول بها فلا حرج عليه أن ينزل بعرفة .
2- إذا زالت الشمس سن للإمام أو نائبه أن يخطب خطبة يبين فيها ما يشرع للحاج في هذا اليوم وما بعده , ويأمرهم فيها بتقوى الله وتوحيده , والإخلاص له في كل الأعمال , ويحذرهم من محارمه تعالى , ويوصيهم فيها بالتمسك بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم , والحكم بهما والتحاكم إليهما في كل الأمور , اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في ذلك كله . وبعد الخطبة يصلون الظهر والعصر قصرا وجمعا في وقت الأولى بأذان واحد وإقامتين ; لفعله صلى الله عليه وسلم .
3- من لم يصل مع الإمام صلى مع جماعة أخرى إذا زالت الشمس جمعا وقصرا وقت الأولى كما تقدم .
4- ثم ينزل إلى الموقف بعرفة إن لم يكن بها , وعليه أن يتأكد من حدودها ثم يكون داخلها , والأفضل أن يجعل جبل الرحمة بينه وبين القبلة إن تيسر له ذلك , فإن لم يتيسر استقبالهما استقبل القبلة , وإن لم يستقبل الجبل ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : وقفت ههنا وعرفة كلها موقف وارتفعوا عن بطن عرنة .
5- يستحب في هذا الموقف العظيم أن يجتهد الحاج في ذكر الله تعالى , ودعائه , والتضرع إليه , ويرفع يديه حال الدعاء اقتداء بنبيه صلى الله عليه وسلم فإنه وقف بعد الزوال رافعا يديه مجتهدا في الدعاء . قال أسامة رضي الله عنه كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم بعرفات فرفع يديه يدعو فمالت به ناقته فسقط خطامها فتناول الخطام بإحدى يديه وهو رافع يده الأخرى ولم يزل واقفا يدعو حتى غابت الشمس وذهبت الصفرة قليلا وقد حث أمته على الدعاء ورغب فيه خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير وقال صلى الله عليه وسلم : ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء فينبغي للحاج أن لا يفوت هذه الفرصة العظيمة , فعليه أن يكثر من الذكر , والدعاء , والتسبيح , والتحميد , والتهليل , والتوبة , والاستغفار إلى أن تغرب الشمس .
ومن الأفضل أن يكون مفطرا اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم , فقد أرسلت إليه أم الفضل بقدح لبن وهو واقف على بعيره فشربه .
6- فإذا غربت الشمس وتحقق غروبها انصرف الحاج إلى مزدلفة بسكينة , ووقار , وأكثروا من التلبية , وأسرعوا في المتسع ; لفعل النبي صلى الله عليه وسلم , وقوله : أيها الناس السكينة السكينة .
7- ولا يفوت الوقوف بعرفة إلا بطلوع الفجر من يوم النحر ; لحديث عبد الرحمن بن يعمر , وعروة بن مضرس رضي الله عنهما .
8- إذا طلع الفجر من يوم النحر ولم يقف الحاج بعرفة فقد فاته الحج , فإن كان قد اشترط في ابتداء إحرامه : فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني تحلل من إحرامه ولا شيء عليه , وإن لم يكن اشترط وفاته الوقوف بعرفة ; فإنه يتحلل بعمرة , فيطوف , ويسعى , ويحلق أو يقصر , وإذا كان معه هدي ذبحه , ويحج عاما قابلا ويهدي كما أفتى بذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه , لأبي أيوب الأنصاري , وهبار بن الأسود رضي الله عنهما .


عند الساعة الثالثة عصراً تقريباً اعتلينا جبل الرحمة في خضم الزحام بين الحجاج والكل يلبي ويتوسل الى الله بالدعاء والدموع تنهمر من عيونة والله اني كنت احس باحساس غريب والام تبكي والشايب ينوح والشاب يرجو وكلهم رافعين اكفهم الى الله متوسلين الية بالرحمة والغفران يكاد الصعيد الطاهر ان يغرق بدموع الندم والتي كانت تذرف من اعين ضيوف الرحمن في تلك اللحظة فقد تجمعوا من كل حدب وصوب لقضاء مناسكهم من كل الاعراق والجنسيات المختلفة لا يفرق بينهم شيء الى عملهم عند الله تعالى .

جلسنا في راس جبل الرحمة والحجاج من حولنا واقفين نتضرع لعلى الله يرحمنا ويرفع عنا ويخفف عنا ذنوبنا ان لم يكن غفراناً كاملاً فهو على كل شيء قدير .

ضلينا واقفين حتى الساعة الخامسة والربع عصراً عندها وبحكم انة عندي عائلة بداءت الم عفشي وخيميتي لأهم بالرحيل والنفرة من عرفة فاخذت اغراضي وغيري عمل مثلي وبدائنا بالتحرك نحو مشارف عرفة منتظرين ساعة النفرة فمشينا من المكان الذي كنا فية متحركين نحو الغرب فالمسافة لا تبعد كثيراً تقدر بحوالي بثلاثمائة متر الا اننا قطعناها بحوالي ساعتين وذالك لشدة الزحام عند المخرج من عرفة فقد كان الكل ملتصق ببعضة البعض والاطفال تبكي وتصيح من شدة الكتمة والاختناق وكلنا ننتظر ساعة النفرة بفارغ الصبر لاننا كلنا امل ان تعدي هذة اللحظة على خير فالرسول صلى الله علية وسلم قال (( الحج عرفة )) فاذا انقضى يوم عرفة بيسر وسهولة فهذا يعني ان الحجة كتبت انشاء الله تعالى .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

والمهم ومع غروب شمس الأصيل ودخول وقت المغرب بداءت افواج الحجيج بالاندفاع من عرفة كلاً منا يدفع بالاخر لاننا كنا في حالة تكدس رهيبة فبمجرد خروجنا من بوابة احدى المخارج في عرفة حتى شعرنا باننا اتولدنا من جديد وبداءت قافلة الحجاج بالسير الى مزدلفة مشياً على الاقدام فالمسافة بين عرفة ومزدلف تقدر بستة كليو متر .

فاضطرينا ان نسلك طريق المشاة بداءاً من عرفة وانتهاءاً بمزدلفة .

فكنا نمشي ونلبي الله كل ما مشينا كيلو او نصف كيلو جلسنا للاستراحة لنستعيد انفاسنا من جديد ونتناول بعض الفاكهة او شرب الماء ثم نقوم مواصلين الرحلة .

وللاستفادة على المبيت في مزدلفة اضيف:-


1- إذا وصل الحاج مزدلفة صلى بها المغرب ثلاث ركعات , والعشاء ركعتين , جمعا بأذان واحد وإقامتين من حين وصوله ; لفعل النبي صلى الله عليه وسلم سواء وصل الحاج إلى مزدلفة في وقت المغرب أو بعد دخول وقت العشاء . لكن إن لم يتمكن من وصول مزدلفة قبل نصف الليل , فإنه يصلي ولو قبل الوصول إلى مزدلفة , ولا يجوز أن يؤخر الصلاة إلى بعد نصف الليل , بل يصلي في أي مكان كان , ولا يصلي بينهما نافلة .

2- يبيت الحاج في هذه الليلة بمزدلفة ويحرص أن ينام مبكرا ; ليكون نشيطا لأداء مناسك الحج يوم النحر .

3- يجوز للضعفة من النساء والصبيان ونحوهم أن ينزلوا من مزدلفة إلى منى بعد منتصف الليل ومغيب القمر لحديث أسماء , وابن عباس , وعائشة رضي الله عنهم .

4- إذا تبين الفجر الثاني صلى الفجر مبكرا ثم يقف عند المشعر الحرام ويستقبل القبلة ويدعو الله , ويكبره , ويهلله , ويوحده ويكثر من الدعاء ويرفع يديه , ويستحب له أن يستمر على ذلك حتى يسفر جدا . وحيثما وقف من مزدلفة أجزأه ذلك ; لقوله صلى الله عليه وسلم : وقفت ههنا وجمع كلها موقف وجمع هي مزدلفة .

5- إذا أسفر جدا دفع من مزدلفة إلى منى قبل طلوع الشمس . والسنة أن يلتقط هذا اليوم سبع حصيات مثل حصى الخذف ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر أن يلتقط له الحصى إلا بعد انصرافه من المشعر الحرام إلى منى ; لحديث ابن عباس رضي الله عنهما , أما في الأيام الثلاثة فيلتقط من منى كل يوم إحدى وعشرين حصاة يرمي بها الجمار الثلاث .

6- يكثر الحاج من التلبية في سيره إلى منى فإذا وصل إلى محسر استحب له الإسراع قليلا إن استطاع ذلك بدون أذى لأحد لفعله صلى الله عليه وسلم .


وصلنا مزدلفة حوالي عند الساعة الحادية عشر ليلاً وطول هذا الوقت ونحن نمشي على الاقدام اتفطرت رجولنا والحمد للة المهم وصلنا الي مزدلفة وعند بداية الوادي والمدخل بين جبلين رائينا الموت امام اعيوننا نكاد ان نسحق بين الزحام وذالك يرجع لمشكلة هامة وهي عدم التنظيم في مزدلفة بحكم ان مزدلفة المبيت فيها فقط ليلة واحدة فقط فانة لا يوجد مخيمات لافواج الحجاج فكان من يصل الى الوادي فرش على الارض ونام .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كانت الحكومة السعودية قد عملت حواجز للسيول في جانبي الوادي في كل جبل حتى لا تتصحر الجبال الي الوادي وقامت بعمل ارتفاعات خرسانية وهذ ما ساعد على الازدحام اكثر حيث كان من الصعب على الحاج التسلق والصعود الى الجبال كما كان من قبل .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المهم كان من يصل الى الوادي في بدايتة افترش الطريق حتى بداءت تضيق شيئاً فشيئاً وافواج الحجيج تتكدس الغريب في الامر اننا لم نجد ولا حتى رجل امن او عسكري في مزدلفة وقت الازدحام فالكل منصب تركيزة على اليوم التالي في منى .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المهم ضاقت الطريق فالتصق الحجاج ببعضهم البعض الكل يدفع الاخر ويدوس الذي افترش الارض تكاد ضلوعنا تتهشم من شدة الضغط ولولا لطف الباري في تلك اللحظة وفتح ثغرة بسيطة في الجهة اليمنى من الوادي امكنتنا من التخطي فوق رقاب النائمين على الارض لكن الامر نحى منحى اخر.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المهم خرجت من الزحام وسحبت زوجتي معي وتبعونا من كان بعدي وحاولنا التسلق على الخرسانة الاسمنتية وتغلبنا عليها ونصبنا خيمتنا في مجرى السيل وحاولنا النوم لاكن دون فائدة والكل مزدحم هذا يتكلم مع هذا وتلك تتناقش مع تلك والكل في فلكة يسبح ويبحث لة عن موضوع قدم يطئ فية وهناك من يكسر الحجارة الصغيرة ليصنع منها حصوات لرمي الجمرات فالكل قام ينقب ويدق في الارض ويجمع حصوات الرمي لجمرة العقبة .

وهذة صورة تبين والناس منكبين وراء الحصاء وتجميعها.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذة صورة اخرى لحاج يلتقط الحصوات ويجمعها في يدة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بالنسبة لنا انتظرنا حتى الصباح الباكر مع بداية دخول الفجر علينا وبداء موكب الحجيج بالتحرك نحو منى قمنا للوضوء لصلاة الفجر وبداءنا بالتحرك في اتجاة منى الطاهر والمسافة بين منى ومزدلفة تقدر باربعة كيلو مترات .

الى هنا اتوقف معكم في هذا الجزاء وسوف اقوم اتشاء الله تعالى من خلال الجزاء الثالث بسرد رحلتي بين مزدلفة ومنى ورمي الجمرة الكبرى جمرة العقبة فانتظرونا .

ملاحظة هنا هي كوني قسمت الموضوع الي عدة اجزاء فذلك لكي لا نحس بالممل ونحن نتابع وارجو ان اكون موفق في ذالك .



 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

All times are GMT +3. The time now is 03:38 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
ألآراء الواردة في المنتدى لا تعبر إلا عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المنتدى
جميع الحقوق محفوظه لشبكة منتديات يمـــن المحبــــة

a.d - i.s.s.w

الصفحة الرئيسية | القـرآن الكريم | حملة الدفاع عن أمنا عائشة | الصوتيات الإسلامية | الصوتيات اليمنية | المسلسلات اليمنية | الطب البديل | برامج الكومبيوتر والانترنت | دروس الفوتوشوب والفلاش | يمن المحبة