أنت غير مسجل في منتـديــات يـمـن المحبـــــة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

                  
     
                        

 
العودة   منتـديــات يـمـن المحبـــــة > منتديـــــــــات حــــــــــــــــــــــواء > يمـــن المحبـــــة للطب والصحه > الطـــب البــــديــل
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-05, 01:40 AM منتديات يمن المحبة
عضوفعال
 
الصورة الرمزية الم الفراق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: المنفى
المشاركات: 568
الم الفراق غير متواجد حالياً
افتراضي الحجامة والعقم

يقول الله تعالى: “لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ، أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (الشورى 49/50) علينا أن نضع هذه الآيات في أذهاننا وقلوبنا قبل أن نتطرق لهذا الموضوع المهم، فإن العقم أو الإنجاب ذكورا أو إناثا هو من مشيئة الله سبحانه وتعالى وهو القادر سبحانه وتعالى أن يصلح الخلل الذي أدى إلى العقم عند المرأة أو عند الرجل سواء بالعلاجات أو بالدعاء أو بهما معا فعندما يريد الله سبحانه وتعالى لاسرة معينة بالإنجاب فإنه ييسر لذلك مالا يخطر على بال البشر والشواهد على ذلك كثيرة ولا تحصى ويعرفها الناس ويتحدثون فيها، فكم من امرأة كانت عاقرا أنجبت عندما تزوج زوجها بالثانية فماذا حدث للزوجة الأولى من تغييرات كيميائية وإفرازات هرمونية لايعلمها إلا الله ولكن إرادة الله حصلت، أو أن الزوجة التي كانت عاقرا أنجبت عندما تزوجت زوجا آخر فما الذي حدث وما الذي تغير؟



أسباب كثيرة ليس للطب فيها نصيب، فهي أسباب كلها تقع تحت إرادة الله، فإصلاح الخلل لا يتم إلا بيد الله سبحانه وتعالى، وهناك قصة قرآنية تدل على إصلاح زوجة من عقم كان بها وبكيفية لايعلمها إلا الله تعالى، وخير القصص قصص القرآن الكريم:

“وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ، فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ”

(سورة الانبياء 89/90).

دعونا نتحدث عن أسباب العقم كما تعرف إليها الطب بأجهزته الحديثة وفحوصاته المتطورة سواء كان السبب عند الرجل أو عند المرأة بعد مرور سنة أو اكثر على زواج يتم فيه اللقاء بشكل صحي وصحيح، ولذلك فإن الإصلاح يجب أن يصيب أحد الزوجين المصابين أو كلاهما من أي خلل عضوي أو غيره أدى إلى عدم الإنجاب.

فالعمر مثلا عامل مهم في عملية الإنجاب والمثل الشعبي يقول (المرأة عدد والرجل مدد)، أي أن المرأة لها سن محدد للإنجاب وعدد محدود في الأولاد أما الرجل فانه يستمر بالإنجاب مادام قادرا على ممارسة العلاقة الزوجية وليس لديه مرض معين.

فالرجل ينجب في الستينات والثمانينات من عمره، على عكس المرأة التي تخف عندها القدرة على الإنجاب بحلول الأربعين اقل أو اكثر بسنتين كقاعدة عامة.

والقدرة هنا قد تكون ضعف قوة الرحم أو خلل في الهرمونات أو غيره، وقد ترجع أسباب عدم القدرة على الإنجاب لأمور نفسية أو ثقافية أو جسدية قد تكون مرضية وقد تكون خلقية ومنها ما يحتاج إلى عملية جراحية تصحيحية ومنها ما يحتاج إلى أدوية علاجية ومنها ما يحتاج إلى توعية صحية وجنسية فما أن يتم التشخيص الصحيح يتم العلاج الصحيح والشفاء من عند الله سبحانه وتعالى فإذا كتب الله الشفاء نفع الدواء بإذن الله وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما انزل الله من داء إلا وانزل معه الدواء علمه من علمه وجهله من جهله)

فالأسباب المرضية التي أدت إلى عدم الإنجاب عند المرأة كثيرة:

فقد يكون هناك خلل ما في المبايض أو في قنوات فالوب أو أن يكون هناك مرض عضوي بالرحم أو أن هناك خللا في إفراز الغدد أدى إلى تعطل عضو معين أو زاد من نشاطه منع من حدوث الحمل أو أن يفرز الرحم مضادات تقتل الحيوانات المنوية، وعدا عن ذلك فقد تكون هناك أسباب عضوية أخرى تمنع حدوث الحمل، ولكن لم يتم التعرف إليها وتشخيصها.

وفي كثير من الحالات تصل نتائج الكشف الطبي والتحاليل المخبرية إلى عدم وجود أي خلل عضوي معين وان أعضاء الجسم كلها سليمة وخالية من أي عطب معين، وهنا نرجع إلى الأسباب التي تحدثنا عنها في بداية الحديث وهي إرادة الله في عدم حدوث الحمل لسبب يحتار في تفسيره الأطباء ولكنها مشيئة الله في الزمان والمكان والإنسان.

وقد يكون السبب من الزوج إما لعدم القدرة على إنتاج عدد كاف من الحيوانات المنوية أو أنها حيوانات غير نشطة لا تستطيع الوصول إلى البويضة أو أن الحيوانات المنوية فيها تشوه معين أو أن هناك التهابات في البروستاتا أو أن الشخص مصاب بدوالي الخصية أو أن السائل المنوي لا يحتوي على العناصر الغذائية اللازمة لحياة الحيوان المنوي أو أن هناك خللا في إفراز الغدد الصماء أو أن الجماع يتم في وقت غير مناسب.

وما ينطبق على المرأة ينطبق على الرجل ففي كثير من حالات الكشف الطبي والتحليل المخبري وجد أن كل الأعضاء سليمة ولا يوجد أي خلل واضح يتم تشخيصه إما لعدم وجود الأجهزة المناسبة أو هو السبب الذي تحدثنا عنه وان كانت كل الأسباب ترجع إلى إرادة الله سبحانه وتعالى وحده.

وسواء عرف السبب أو لم تعرف الأسباب فما هو دور الحجامة في هذه الحالات؟

أولا علينا أن نتعرف إلى إحدى أهم آليات عمل الحجامة والتي ينطبق تفسيرها على موضوع العقم لدى الطرفين الذكر والأنثى وذلك من تفسيرات كثيرة ومختلفة تشرح آلية عمل الحجامة ثم نعرف بعد ذلك اثر الحجامة في علاج حالات العقم لدى الطرفين:

إن لدينا مواضع لعمل الحجامة تبلغ ثمانية وتسعين موضعا تم تحديدها بناء على مسارات الطاقة في جسم الإنسان و التي يتم استخدامها في العلاج بالوخز بالإبر الصينية فإذا كانت هذه المسارات سالكة وليس فيها أي عوائق فإن الإنسان لايعاني من أية مشكلة، أما إذا حدث أي اضطراب في هذه المسارات فإن صحة الإنسان تضطرب وتضعف عنده المناعة، وعندما يتم عمل الحجامة وخاصة الحجامة الرطبة الدموية وذلك باستخراج الأخلاط والرواسب الضارة من الجسم والتي تعيق مسارات الطاقة في الجسم فإن صحة الإنسان تعود إلى حالتها الطبيعية وتقوى عنده المناعة، وخير المناعة هي المناعة التى ينتجها الجسم من ذاته دون استخدام العقاقير الكيميائية فتقوى عنده أعضاء جسمه من كبد وطحال وكلى واعصاب وغدد وغيرها من أعضاء الجسم.

واعلم أن لكل عضو من أعضاء الجسم نقاطاً معينة ومواضع محددة ومرقمة، و يتم عمل الحجامة فيها حتى يتم إصلاحه وتنشيطه ليعاود العمل بحيوية وقوة اكبر، فللجهاز التناسلي نقاط وللكبد نقاط وللكلى نقاط وهكذا. ففي حالات العقم يتم عمل الحجامة في المواضع الخاصة بالجهاز التناسلي بالإضافة إلى الحجامة الأساس وهي في المواضع التى يتم عمل الحجامة فيها بشكل عام لزيادة المناعة وتخليص الجسم من الدم المتبيغ الذي تحدث عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خاصة الكاهل والاخدعين.

عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَنْ أَرَادَ الْحِجَامَةَ فَلْيَتَحَرَّ سَبْعَةَ عَشَرَ أَوْ تِسْعَةَ عَشَرَ أَوْ إِحْدَى وَعِشْرِينَ وَلا يَتَبَيَّغْ بِأَحَدِكُمُ الدَّمُ فَيَقْتُلَهُ. رواه ابن ماجة في سننه.

فان إخراج هذا الدم المتبيغ أو الذي اقترب من حد التبيغ بالحجامة،(والتبيغ هو البغي والطغيان والهيجان والفوران أو الخثرات)، فان الجسم يتخلص من معظم السموم التي أعاقت حركة وظائف أعضائه وعطلته عن العمل الطبيعي والصحي فيعود إلى وضعه الصحي وانتاجه السليم.

وفي سنن ابن ماجه أيضا قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: نعم العبد الحجام يذهب بالدم ويجلو البصر ويخف الصلب.

والصلب في قواميس اللغة جمع أصلب وأصلاب وهو فقار الظهر يمتد من الكاهل إلى اسفل الظهر.

يقول الله تعالى في كتابه الكريم من سورة الطارق آية 7:

“يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ والتَّرَائِب”، ونقول هو من صُلب فلان، أي من ذريته “وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ” (سورة النساء آية 23).

وإذا كانت الحجامة تعمل على تنقية الصلب وتزيل كل العوائق التي تعيق عملية الإنجاب وتعمل على تسليك مسارات الطاقة في الجسم وتخليص الدم من الأخلاط الضارة فيه فإن مرافقة عمل الحجامة بالدعاء بقراءة القرآن الكريم والرقية الشرعية وهي أهم طاقة تدخل الجسم تحل محل طاقة ضارة في الجسم تطردها وتحل محلها لما لكلمات الله سبحانه وتعالى من اثر على الجسم والنفس، فعند قراءة كلمات الله على جسم الإنسان فإنها تتخلخل داخل الأنسجة والأعصاب وتدخل في العروق وتسبح في الدم مع عناصره المختلفة فتطرد كل ضرر بإذن الله، وهذا الضرر يخرج بإذن الله مع الدم المستخرج من الحجامة، وكما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم) فهناك دم يخرج في كأس الحجامة وقرآن كريم يقرأ خلال العملية فإن عامل الطرد سوف يحدث من جهتين: الأولى هي طاقة القرآن التى دخلت في الجسم وتطرد ما دونها من طاقة ضارة وما تزال تطردها، والثانية عامل الشفط الذي تحدثه الحجامة في الجسم من إخراج كل أنواع الطاقة الضارة في الجسم.

ولقد وجدنا خلال ممارستنا للحجامة أن قراءة سورة الفاتحة والمعوذتين خلال عملية الحجامة حققت الشفاء للكثير من الأمراض كانت عصية على الشفاء، ولكنها بإذن الله شفيت.

وإذا كنا نرفق قراءة القرآن خلال عمل الحجامة في كل الأمراض فإنها في حالات العقم أهم، خاصة آيات وأدعية الإنجاب وكثرة الاستغفار إلى الله تعالى يقول الله تعالى في سورة نوح الآيات 10/11/12:

(فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا)، والدعاء بهذه الآيات من سورة الأنبياء آية 89/90:

(وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ)، والدعاء بسورة يس وخاصة هذه الآية رقم 36:

(سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ والدعاء)، بهذه الآية من سورة الرعد رقم 38:

(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ).



قديم 06-03-05, 01:50 AM منتديات يمن المحبة
عضوفعال
 
الصورة الرمزية الم الفراق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
الدولة: المنفى
المشاركات: 568
الم الفراق غير متواجد حالياً
افتراضي

أين تعمل الحجامة في أماكن الجسم لحالات العقم؟

في الحقيقة فإن المواضع الأساسية في هذه العملية هي الكاهل والاخدعين ثم يضاف إليهم مواضع من جهة الحوض وفوق العانة، وهذا يكفي بإذن الله تعالى.

أما عن عدد مرات الحجامة في هذه الحالات فقد يحدث الحمل من المرة الأولى وقد يحتاج لمرات متتابعة بين المرة الأولى والثانية (شهراً أو شهرين) إلى أن يتم الحمل بإذن الله واعلم أن الفضل بيد الله يؤته من يشاء فإرادة الله فوق كل إرادة فمن كتب الله له الشفاء فقد يشفيه بشربة ماء من ماء زمزم أو بشربة زيت زيتون أو بدعاء مستجاب في جوف الليل بعد صلاة خاشعة وعين دامعة وقلب خاشع إلى الله تعالى كما قال تعالى في كتابه الكريم من سورة الشعراء آية 80: (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ).

وفي تجربة قام بها الدكتور ماسارو ايموتو طبيب ياباني متخصص في الطب البديل اكتشف وجود أشكال بلورية في الماء المجمد باستخدام كاميرات ذات سرعة فائقة، وان هذه الأشكال تتغير عندما توجه نحوها أفكارا وكلمات مركزة، ولاحظ الدكتور أن الماء المأخوذ من الينينابيع الطبيعية الصافية،و الماء الذي قرأت عليه كلمات لطيفة، جميلة،فيها معاني المحبة والإيجابية تظهر فيه أشكال جميلة، ملونة،برّاقة، معقدة التركيب.

وبالمقابل، فإن الماء الملوث، المعرض لأفكار سلبية و كلمات جارحة تظهر فيه أشكال ناقصة، مشوهة، باهتة الألوان ! فقام هو ومساعده بكتابة بعض الكلمات والعبارات مثل: (شكرا)، و(أحمق) على قطعة من الورق، ولفا بها بعض قوارير الماء، جاعلين الكتابة مما يلي الماء، فماذا كانت النتيجة؟

تكونت بلورات سداسية جميلة عند كلمة (شكرا)،و بلورات مشوهة و مكسرة عند كلمة (أحمق)، وكم كنت أتمنى أن تكون عندي نفس الأدوات التي استخدمها الدكتور ماسارو ايموتو حتى اتفحص الماء أو الزيت الذي نقرأ عليه آيات الشفاء من القرآن الكريم وماذا يحدث فيها من تغييرات سواء من حيث ما يحدث فيها من طاقة أو ما يحدث فيها من تغيير احدث فيها خاصية علاجية. فلا تستغرب مما يحدث لجسم الإنسان عندما يتم قراءة القرآن عليه من شفاء وصحة وعافية، والقرآن هو كلام الله وليس كلاما عاديا مثل الكلمات التي استخدمها الدكتور ايموتو.

ان الكلام الذي قاله الدكتور ايموتو في كتابه(رسائل مخبأة في الماء) لا نعتمد عليه في اثبات صحة الطب النبوي، فالطب النبوي وكل كلمة قالها رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم هي صادقة مؤيدة بالقرآن الكريم وفي كل الكتب السماوية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على رسله وأنبيائه قبل أن يتم تحريفها، فإن الله سبحانه وتعالى إذا أراد أن يحق الحق فسوف يحقه كيف يشاء وان كان بلسان كافر غير عربي أو غير مسلم وكما قال الله تعالى في كتابه الكريم من سورة فصلت آية 53:

(سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)

وأخيرا وليس آخرا إليك أخي الكريم هذه الوصفة المقوية ننصحك بتناولها بعد عملية الحجامة حتى يتم الشفاء بإذن الله تعالى وهي مكونة من: كيلو عسل مع مائة جرام غذاء ملكي يخلطان جيدا ويضاف إليهما ثلاثون جرام حبة البركة وعشرة جرامات قرنفل وعشرون جراما من حبوب اللقاح وعشرون جراما من طلع النخيل وعشرون جراما من الاسكندا تخلط جميعها مع العسل والغذاء الملكي ويؤخذ من هذا المركب ملعقة طعام كبيرة ثلاث مرات في اليوم.



قديم 06-03-07, 05:11 AM منتديات يمن المحبة
عضو
 
الصورة الرمزية jeep697
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 217
jeep697 غير متواجد حالياً
افتراضي

مشكورره على جهودك اختي الم الفراق
بس اخاف من الحجامه



إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

All times are GMT +3. The time now is 01:21 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
ألآراء الواردة في المنتدى لا تعبر إلا عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المنتدى
جميع الحقوق محفوظه لشبكة منتديات يمـــن المحبــــة

a.d - i.s.s.w

الصفحة الرئيسية | القـرآن الكريم | حملة الدفاع عن أمنا عائشة | الصوتيات الإسلامية | الصوتيات اليمنية | المسلسلات اليمنية | الطب البديل | برامج الكومبيوتر والانترنت | دروس الفوتوشوب والفلاش | يمن المحبة