أنت غير مسجل في منتـديــات يـمـن المحبـــــة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

                  
     
                        

 
العودة   منتـديــات يـمـن المحبـــــة > المنتـــــديـــــات الأدبيـــــة > يمـــن المحبـــــة للأدب العربي > :: شخصيات أدبية وتاريخية ::
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-11-11, 06:08 AM منتديات يمن المحبة
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: امريكاء - نيويورك
المشاركات: 118
ابن حيمد غير متواجد حالياً
gadeed قصه حياه الشاعر الثائر علي ناصر القردعي وقصائده

ميلاده
ولد البطل الشهيد الشيخ على ناصر القردعي في نواحي مأرب قرية رحبه بمراد عام 1885 وتفحت عيناه على اطلال سد مأرب العضيم والاثار التي تدل على الحضاره العريقه التي أسسها اليمانيون.


نسبه
من قبيلة القرادعه والقرادعه من مراد من قبائل مذحج ومساكنهم في مشارق صنعاء بناحية مارب وحريب وتعبر القرادعه من الاسر العريقه في مراد فهم مشايخها ورجالها الاشاوس
. ويعتبر علي ناصر القردعي الاخ الاكبر بين اخوانه احمد ومسعد ومحمد
وقد ترعرع علي ناصر في كنف والده الشيخ ناصر مسعد عباد القردعي
والذي كان حينذاك شيخ مشايخ مراد وكان موصوفا بالزهد والعداله والكرم والشجاعة.

حياته
توفكانت حياة الشهيد البطل حافله بالعطاء من ريعان شبابه ومواقفه تجعله اشهر من نار على علم بداءها بالموقف البطولي الذي وضح قورة عزيمته وعدم خضوعه للمتجبرون فباشر بانتزاع حقه الذي هضمه سيد الوحوش (النمر الذي كان يتصيد من قطعانه مرة تلو الأخرى حتت اتت الساعه التي حسمها البطل القردعي لصالحه وذلك حين بتر راس النمر بعد معركه ضاريه فقد خلالها إجزاء كبيره من أنفه وكسرة يده اثناء محاولة النمر التهامه لكنه استخدم الجنبيه التي انهت حياة ذلك الوحش الضاري وقال حينها ( وانا اعني الله على ايدي يعطل اسلوبها =حليفة الموت مقربها لمطلوبها =نلت الجماله معي نوبي وهي نوبها )) وهذه الكلمات موجهه لجنبيته اليمانيه ومن ذلك الموقف ذاع صيته بين القبايل واشتهر اسمه وواصل مسيرة العطاء بمواجهة للامام مرة تلو الاخرى وهروبه من السجب بطريقه ذكيه حتى انتهت هذه الحياه الحافله بالعطاء بمصرعه في ميادين الشرف والبطوله بعد قتال استمر ايام طويله عقب اقناصه لرأس الامام يحيى .
وفــاته:-
في عام 1948م في ثورة هذا العام المعروفه وقد كان مابين ميلاده ووفاته حياة حافله بالانتصارات والامثله الشجاعه التي دللت على شخصية الثائر البطل والشجاع الذي لايقبل الظلم ولايرد دعوة مستجيرولايخضع للذل ابدا .. رحم الله هذه الروح القردعيه التي رحلت من الوجود بعد ترك بصمات قويه في جبين الدهر لا يتجاهلها الا خائن ولا يتناساها الا عميل خداع ..
التحرر من الإسبتداد والاستعمار ومخلفاتهما واقامة حكم جمهوري عادل وازالة الفوارق والامتيازات بين الطبقاتالشهيد القردعي شاعر.. وثائر
ولد البطل الشهيد الشيخ علي ناصر القردعي في نواحي مأرب وتفتحت عيناه على أطلال سد مأرب العظيم ، والآثار التي تدل على الحضارة العريقة التي أسسها الشعب اليمني وشيدها، وكما عرفت أنه عندما كان شاباًً يافعاً طار اسمه وشعره، وشاع بين القبائل اليمنية (العشائر) وخاصة بعد حادثة النمر الذي قتله وحمله على كتفيه إلى الحي، وذلك قبل أن يشتد عوده فصار - كما يقول المثل - أشهر من نار على علم.
بعد أن عرف الإمام يحيى - في بدء حكمه لليمن - الشيخ علي ناصر القردعي بشجاعته وتأثيره على قبائل مراد كلها، عيّنه عاملاً على شبوة.. وبعد ذلك بفترة كان القردعي قد أثر تأثيراً بالغاً في هذه القبائل، لاختلاطه بها وبقبائل البيضاء، من خلال ماعرف عنه من كرم وشهامة ومواقف وطنية.. فأمر الإمام يحيى بعزله وتسليم شبوة إلى بريطانيا.
وعندما عاد القردعي إلى صنعاء وكان بارعاً - وهذا مايثير العجب - بمجريات السياسة الخارجية آنذاك، علم أن هناك مفاوضات سرية تجري بين الإمام يحيى وبين بريطانيا أىضاً على ما كانت تسمى بالمحميات، وهناك قال قصيدة لم أحصل إلا على جزء منها.. وفيها يقول:
يالله يامن لك القدرة وبك نركن
ياحافظ الكل وحدك مامعك ثاني
وديت على من ذي هو كون
ولغضب ماحسب قاصي ولاداني
لاجيت باشكي على حد مادرينا من
قد خاب ظني في اخواني وصدقاني
قدهم على الشور من صنعاء إلى لندن
متخابرة كلهم سيّد ونصراني
القدرعي وابن نمران
وظل القردعي فترة زمنية بعد تركه شبوة، وأترك ذلك للتاريخ، ولا أدري كم طالت هذه الفترة، وعندما وصل إلى صنعاء كان الإمام يحيى له بالمرصاد كعادته فزج به في سجن القلعة وكان في السجن حينها «عبدالقوي الحميقاني» الذي تمرد هو أيضاً على الإمام يحيى، وظل القردعي في السجن لعدة سنوات - ولا أدري كم عددها - وكان يراجع الإمام يحيى أكثر من مرة وهو في السجن، إلا أن إجابات الإمام دائماً كانت: «لن تخرج إلا إلى خزيمة» - وخزيمة هي المقبرة الكبرى في صنعاء.
وفيما هو في السجن تذكر القردعي صديقه (القبلي نمران) - القبلي بكسر القاف - وكان شيخاً من مشائخ مراد، ومن المقربين نوعاً ما إلى الإمام يحيى فكتب إليه قصيدة يستنكفه من ناحية، ومن ناحية أخرى يصف الوضع ومايعانيه الشعب اليمني من جهل وأمراض وغلاء وجفاف... الخ.. وتعد تلك القصيدة، - بالإضافة إلى أنها سياسية استنكافية تحريضية - قصيدة اجتماعية تصف الوضع آنذاك ففيها يصف مثلاً: «السيس والساني» أي الجبال وأن الآبار التي ستخرجون منها المياه قد جفت، ويتكلم عن الشعب اليمني بأسره، وما آل اليه.. حيث يقول في تلك القصدة والتي أرسلها لابن نمران:
يقول القردعي وقتي الحاضر قد أعياني
وأعيا أهل الأفكار ذي تمحن وممحونة
واتباعد البون والذيب الحمس حاني
لاحد رثى له ولتضجر يجرونه
وأنا أحمدك عد ماهنطش بـ «لمزاني»
وارخت سحوبه على دويان مهنونة
سار المسقّى وسار السيس والساني
والزرع ظامي وبير النقع مدفونه
والسعر في السوق يسقم كل الأبدان
والزاد يحرم على ربعين يذوقونة
هالساع نا بارسالك ياذيب سرحان
ياذي على البعد شل أقوال موزونة
ممساك في الحصن ذي قد سوس الباني
عند ابن نمران راكب كل مرسونة
قل قال لي صاحبك: حبل الصحب لان
ياذي قريتوا المترجم ويش راطونه
باهتف بكم ياهل ضبيا وانتم اخواني
لاتبصر الشور فانتم ذي تلمونه
ياعيل عيلوة تم العيل مجراني
ياصفوة الود ذي بالحد تحمونه
كلن يبا يجزع العوجا على الثاني
وانتم سوى تحت هج أعوج تجرونه.
والمحجر ابتاع للمعزي وللضاني
والسوق سارت بمجابية وقانونه
أول فرار من سجن القلعة
وصلت هذه القصيدة إلى ابن نمران، فأرسل له ابن نمران صفيحة «تنكة» بها سمن وفي السمن وضع له مبرداً وخنجراً وهنا عرف القردعي استجابة ابن نمران له فاتفق القردعي مع الحميقاني «زميله في السجن» على الفرار وبالفعل قام بواسطة المبرد بقص قيده وقيد الحميقاني، وبالاتفاق مع بعض اصدقائهما دبرا حصانين وراء سجن القلعة وتم لهما الفرار وكان أول - وربما آخر - فرار يحدث من هذا الحصن الحصين الذي جعله الإمام سجناً لمعارضيه.
وأنشد القردعي قبل الفرار قائلاً:
ياذي الشماريخ ذي بديتي
ماعلى الشارد ملامة
قولي ليحيى بن محمد
بانلتقي يوم القيامة
وفي هذين البيتين يخاطب (الشماريخ) الجبال قائلا: لاملامة على الفرار من السجن، وأن تبلغ الإمام بأن اللقاء يوم القيامة.
في بيحان
وصل القردعي إلى بيحان بعد فراره من سجن القلعة، ومن هناك أرسل قصيدة إلى صديقه القاضي «محمد عبدالله الشامي» وكان عالماً فاضلاً وعاملاً من قبل الإمام على البيضاء يعبر فيها عن هروبه الذي يشبه المعجزة وكيف استطاع ذلك، ويوضح فيها حالة لصديقه.. يقول:
القردعي قال هزة نود الأفواج
وانا في الحيد متعلي على الأفجاج
قانص لذي يقطفين أغصان «الأوتاج»
وبندقي في يميني رسمها بو تاج
قد زينه صانعه له صوت رجّاج
وفي الجوازي تهزج لحنها هزاج
دعيت بالصوت جوبني أخو ناجي
إنه رفيقي كماني كنت له محتاج
ونا أحمدك يا الذي سهّلت مخراجي
من قصر فيه الحرس والبوب والصناج
من سبعة أبواب مافيّاتها شاجي
وميمهات القيود السود والحراج
والليل له أشواق، وطي حيد حجاجي
والقازحة والعكارين أصبحين ديباج
والقلب من داخله وقاد هجاجي
لو هو على حيد شامخ مهجه مهاج
ياذي تسرج سراجي ها انا ناجي
فك الطلب قبلما يسبر لك الحواج
ماسعدنا إلا نهار الحرب ضجاج
وفي المهاجي يهلج لحمها هلاج
منا وفينا يقع عطاف الاحناج
مايشرب الصافي إلا شارب الاخماج
قد كان هجّي مدني فوق الاهجاج
والآن شارد وقدني طارح الملباج
عليك ياذي تيسر كل محتاج
فك العمر يامودي غائب الحجاج
يالله بثورة قريبة يابا لافراج
ماعزنا إلا نهار الصوت رجاجي
وفي الحجايا يظلين فوقنا الهياج
بالصبر وغيري صبر قلبي وهو راجي
يتحمل الميل والعوجا قفا ماهاج
من ذل دولة يسويّ في الثاج
وتعجب الخصم ذي اتعود على الكرباج
قم يارسولي تزلم شد هياجي
من ذو دنا ذي بعدو سبرها هداج
إن مر وادي كأنه سيل عواجي
وإن شد له طوق مثل الرائج الفجاج
محمد انته قطيري وانت منهاجي
راجع لنا ذي ضميده كسرت لهجاج
وقل له القردعي مني وهو راجي
منكم وفيكم تداويني قفا الفداج
والقصدة أطول من هذه .. إلا أن الذاكرة لم تسعفني لتكملتها وفيها نقرأ إشارات إلى نوع البنادق في ذلك الوقت، كما كانت تسمى، مثل ابو تاج، وأبو شمس، ويصور القردعي دقة تصويبه ويصف أيضاً فراره، وكأنه يرسم لوحة زيتية ينقش فيها الجبال الشامخات، كنقم والقازحة والعكارين والتضاريس الصعبة التي طواها في ذهابه إلى بيحان، صورها وكأنها ديباج رغم وعورتها.
وفي القصيدة يطلب أىضاً من صديقه العالم «محمد الشامي» أن يراجع هذا الطاغية في معاملته لشعب اليمن.
ونلاحظ في هذه القصيدة توارد خواطر بينها وبين قصائد لشعراء كبار مثل بشار بن برد والعباس بن مدراس السلمي، وعبدالشارق بن عبدالعزي - الشاعر الجاهلي - ولا اعتقد أن القردعي قد قرأ أشعارهم ولهذا أقول إنها حالة توارد خواطر فقط.
مقتل الإمام يحيى
اتفق اقطاب الحركة الوطنية بصورة سرية - بطبيعة الحال - لإنهاء الحكم الإمامي الكهنوتي.. فكانت مهمة القردعي مع رفاق آخرين هي إطلاق الرصاص على الإمام يحيى في «حزيز» وبالفعل نفذ القردعي مهمته التي اشتاق إليها طويلاً وكانت هي نهاية الطاغية.. ولكن الإمام أحمد بن يحيى، الذي كان مرابطاً في حجة، استنفر باسم الدين جموعاً غفيرة وأباح لهم صنعاء للسلب والنهب بعد أن يدخلوها، وقام الثوار بحراسة صنعاء والذود عنها إزاء ذلك الوضع كلف القردعي بمهمة أخرى وهي حماية جبل «نقم» وكان مع مائة من الفدائيين الذين استماتوا في حماية نقم وظل القردعي ومن معه أربعاً وعشرين يوماً يسيطرون على نقم، ويدافعون عنه، ولكن نتيجة لعدة مؤامرات سقطت صنعاء في يد الطاغية أحمد الذي اقتاد أبطال اليمن وعلماءها إلى الإعدام والسجون ولكن القردعي استطاع بقوته وشجاعته أن يفر ويشق له طريقاً وسط هذه الجموع التي استعطفها الإمام باسم الدين.. حتى وصل القردعي إلى خولان، حيث تصدت له بعض القبائل الذين عرفوه من آثار مخالب النمر على أنفسه وعينه، غير أنه لم يستسلم وظل يقاتلهم وحده حتى سقط صريعاً شهيداً ولسان حاله يقول:
وحنا عزمنا برايش
يالحيود السناد
ياجاريان امسك الجوده
وحسك مراد
مراد لول بلّول
منها الحيد ناد
بارق برق من على صنعاء
محل الجهاد
وامسوا يسقوا بسيله
في جميع البلاد
سيله معابر ورعده
من بنادق جداد
لاما حضرته فلانا
من نسل مسعد عباد
حكم الإمامة برى حالي
وسم الفؤاد
لابد مانبلغ المقصد ونيل المراد..
وهذه قصيدته الاخرئ القردعي قال ياكبدي وياراسي
شرح قسوة الحكم الامامي عام 1943م تعبر عنه هذه القصيده في ذلك العهد وما نال الشعب والارض اليمنيه من جور الفرديه والاستبداد





القردعـي قـال ياكبـدي ويـاراسـي
من بطل قلب حواسي ذي تراه النـاس
و قل باسـي وريـت الوقـت كلاسـي
وطيت راسـي ولانـا داهـل الحنـاس
ان عاد شـي بايثـور رعـد رجاسـي
نصبح بهدب الكراسي في حمىالمركاس
واشل فاسي وحانـق عنـد محراسـي
يوم الدلى فك زامـه قـال بـي نعـاس
واعد كاسـي وبـدل بثنـاء اخماسـي
والجهد ماقـل ياذيـب الخـلا القمـاس
والذئـب يضفرقفـا ذيمـه والفلاسـي
والزرع ذي كان غاسي يعجب الحـراس
شوقـي يهـد الرواسـي كـل ملاسـي
لبرد سوادي ذي قـد حمسـت حمـاس
على العول ذي قناسـي كـل فجاسـي
والدور ذي هدموهـا حاكمـة لسـواس
مانـا بناسـي ولا نـا قاطـع الياسـي
متفجي الشمس عقب الليل والحلمـاس
سبونـي اهـل الكيـاده والتجسـاسـي
لاما حديث الخساسي قددخل لاحسـاس
باصبر وكاسي على خصمـي بمقباسـي
عليـك يامـن لـك التقديـر والقيـاس
صبر الحماسي على بـاروت الانقاسـي
لا اتجاوبت في المحاجي والرجال احماس
والكبـد فيهـا يباسـي مـن تهجاسـي
مـن المقاديـر ماعـد ينفـع الفـلاس
ياطير بالريش كاسي في السما حاسـي
بلغ سلامـي لـذي لـه الكبـد فحـاس
لاقالوا انـه كـدر فامسيـت متماسـي
وادرج افكار هنداسـي علـى الهجـاس
يرجب رواسي يشـل الحمـل مبتاسـي
حجزغريرك وريـس حـب مايستـاس
وختمت قولـي ونـا بـادي فلنكاسـي
روس القلاسي وهزتني صبا النسنـاس
ذكـر النبـي مادنـا ليلـة بلغـلاسـي
نور الطماسي مصفيهـا قفـا الوكـاس
..
والباقي انشاء الله قــــريــــب



قديم 09-11-11, 12:02 PM منتديات يمن المحبة
مـؤســس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
الدولة: مملكة البحــــــــريــن
المشاركات: 9,951
عــــــلاو غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصه حياه الشاعر الثائر علي ناصر القردعي وقصائده

الاخ ابن حيمد الهاً وسهلاً بك في يمن المحبة وما أتيت به شيء رائع من التاريخ اليمني يحكي لنا قصة المناضل الشيخ علي ناصر القردعي وقد قدمت موضوع سابق نبذه شخصية وملخص عن حياة الشيخ المناضل علي ناصر القردعي على هذا الرابط
http://yemenm7bh.com/vb/showthread.php?t=7418

ولكن جميل جداً أن يكون هناك نقل جميع الاشعار من سموك الكريم لهذا المناضل واشكرك من أعماق قلبي على هذا الاهتمام بهذا الموضوع وفي انتظار ما تبقى من اشعار وحكايات لهذا البطل المغوار رحمة الله عليه ...

دمت بوافر من الود ،،،



قديم 09-11-11, 11:19 PM منتديات يمن المحبة
شخصيه بـــارزه
 
الصورة الرمزية بحر الشوووق
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الدولة: Jeddah - Saudi Arabi
المشاركات: 5,534
بحر الشوووق غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصه حياه الشاعر الثائر علي ناصر القردعي وقصائده

اخي العزيز ..

تشرفنا بحضوركـ وبموضوعك الجميل ..

من الجيمل الاهتمام بحياه الشاعر من قلبكـ ..

لاحرمناكـ ياغالي ..

فتكــ بعافيهـ,,



قديم 11-02-23, 07:55 PM منتديات يمن المحبة
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية وليد نهشل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: في قلبي الثاني
المشاركات: 1,103
وليد نهشل غير متواجد حالياً
افتراضي رد: قصه حياه الشاعر الثائر علي ناصر القردعي وقصائده

مشكوور اخي الكريم



صراحة هاذه الشخية مضلومة
من قبلنا كشعب يمني

يجب ان نعطية حقه يعني الموضوع
مافيه الى ردين صراحة هاذا المناضل
قاد ثورة يعني لم يكن يطمح لمنصب او لشئ مادي
كان يفكر بغيره اكثر من ما يفكر في نفسة

انا من اشد المعجبين بااشعاره وقصائدة وهي على اليوتيب منزلة

تقبلو مروري والرد



إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

All times are GMT +3. The time now is 06:24 PM.


Powered by: vBulletin
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
ألآراء الواردة في المنتدى لا تعبر إلا عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المنتدى
جميع الحقوق محفوظه لشبكة منتديات يمـــن المحبــــة

a.d - i.s.s.w

الصفحة الرئيسية | القـرآن الكريم | حملة الدفاع عن أمنا عائشة | الصوتيات الإسلامية | الصوتيات اليمنية | المسلسلات اليمنية | الطب البديل | برامج الكومبيوتر والانترنت | دروس الفوتوشوب والفلاش | يمن المحبة